ما يجول بخاطري وأريد أن أشارك به 

بداية هنيئاً لطلاب الدورة مثل هذه الدورات التي لم تكن لتقام لولا توفيق الله  . وأهمس في أذن طلاب الدورة وأقول لمن اجتهد وتعب وثابر ستجد لذة هذا التعب في آخر دقائق الدورة ولن يذهب تعبك سدى . قال تعالى : ( إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً ) .

اِقرأ المزيد...

نحمده على ما أنعم الله علينا من نعمة هي من اجل النعم وأعظمها ووفقنا بتعليمه وتعلمه بوسائل شتى منها إقامة الدورات الصيفية المكثفة بمشاركة المشايخ الفضلاء ذو الخبرة العالية وبمساندة أصحاب الرأي السديد وبعض المخلصين لكتاب الله ( نحسبهم كذلك) نشكره سبحانه وتعالى على دوام هذه النعمة كل عام .

وجزاكم الله خير 

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب وبينه ، والصلاة والسلام على خير من تلا القرآن وتعبد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين..وبعد فإن الدورة الصيفية لمقارئ الحفاظ الثالثة من منارات العلم والهدى حيث يشع نور الهدى، والأمل لدئ المشاركين بأن حفظ القرآن الكريم ليس أمراً معجزا ،ولكن بتوفيق من الله والاستعانة والدعاء والصبر على مرارة الطلب هذا ما يلمسه كل من له صلة بالدورة فالمشاركين مع اختلاف أصنافهم  من أعمار ومناصب ولغات قد خضعوا للحفظ فلاتسمع الا دويّ القرآن فهذا يحفظ وذاك يراجع حفظه كل بلا كلل ولا ملل ،فهذا بدء بربع فانتقل سريعاً إلى الأجزاء وذاك بدء بورد خمسة أجزاء فيأتي

اِقرأ المزيد...

•الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه     وبعد 

حقيقة لا أدري كيف أصف أو أعبر عن مكنوني عن هذه الدورة لكم أقول بالله عليك كيف يكون حال من سلم نفسه  للقرآن ؟ 

هذا ما رأيته وهذا ما عشته ، رأيت أن الطلاب سلموا أنفسهم للقرآن.

اِقرأ المزيد...

الأكثر قراءة

كتاب تجربة المقرأة

جميع الحقوق محفوظة لموقع مقرأة الحفاظ الأولى 1431 هـ