كتبه الشيخ / عبد الهادي بن فاضل العمري                     المشرف العام على الدورة الصيفية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن ولاه  ،،،   وبعد

فإن الله تعالى أمر نبيه صلى الله عليه وسلم في الكتاب المبين عند فراغه من  طاعة وعمل صالح أن ينصب في عمل وطاعة أخرى وأن يرغب إلى ربه سبحانه وتعالى بالدعاء والتضرع إليه ، وذلك يدل على أن حياة المسلم كلها لله .. قال تعالى (قل إن صلاتي ونسكي ومحيايي ومماتي لله رب العالمبن ) وهكذا هو دأب  الأنبياء والرسل والصالحين .

 

قال تعالى :( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغباً ورهباً .... ) فمن هذا المنطلق كانت فكرة انطلاق الدورة الصيفية لمقارئ الحفاظ القرآنية بجدة بأن يواصل طالب القرآن الكريم حفظه وتلاوته وتدبره مع ثلة مباركة من أهل القرآن نحسبهم والله حسيبهم .

ومن نعم الله تعالى علينا أن هذه الدورة الصيفية المباركة لهذا العام في  شهر شعبان الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: ( شهر يغفل فيه كثير من الناس فكانت هذه الدورة عوناً لهؤلاء الطلاب ألا يغفلوا وأن يشمروا ويجتهدوا في طاعة الله تعالى فهم جاءوا في بيت من بيوت الله يحفظون كتاب الله ويؤدون فيه الصلاة ويسارعون في طاعة ربهم فطان ذلك بمثابة الاستعداد لشهر رمضان وهذا من أعظم المقاصد التي ندب إليه رسولنا صلى الله عليه وسلم .

فهنيئاً لأهل القرآن هذا الجهد وهذا العطاء وأقول لهم وللقائمين على هذا الدورة والداعمين شكر الله سعيكم وكتب الله أجركم وجعل ذلك كله في ميزان حسناتكم يوم أن تلقوه سبحانه .

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم   

 

الأكثر قراءة

كتاب تجربة المقرأة

جميع الحقوق محفوظة لموقع مقرأة الحفاظ الأولى 1431 هـ