أوصي نفسي وكل طالب للقرآن الكريم أن يجتهد ويثابر في تعاهد كتاب الله وكلما رأى الله عز وجل منك الحرص على القرآن الكريم فتح الله عليك أبواب الخير قال تعالى : ( إن يعلم الله في قلوبكم خيراً يؤتكم خيراً ممّا أخذ منكم ) .

فلا بد من  لطالب القرآن أن يكون على بصيرة وعلى خلق عظيم .

ويعجز مثلي أن يتكلم عن القرآن وأهله 

الأكثر قراءة

كتاب تجربة المقرأة

جميع الحقوق محفوظة لموقع مقرأة الحفاظ الأولى 1431 هـ