1- الشيطان - لا يوجد على الأرض مشكلة إلا والقرآن حل لتلك المشكلة لأنه :

     - تبيان لكل شيء .

     -فيه رحمة وشفاء لما في الصدور .

     -فيه انشراح للصدر .

قال تعالى : (  قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آمَنُوا وَهُدىً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ  ) .  (النحل:102) 

 

2-هو ثبات للذين آمنوا .

3-هدى وبشرى للمسلمين .

ستغلق (95) في المائة من مداخل الشيطان بالقرآن .

4-الانشغالات الذهنية :

قاعدة : [ أن تستعين بالله عز وجل على حفظك القرآن ].

الهم والغم ﴿  وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴾ . (الانبياء:87) 

[ اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضاؤك أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحد من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك ، أن تجعل القرآن الكريم ربيع قلبي وجلاء حزني وذهاب همي وغمي ]. من قاله اذهب الله همه وغمه وحزنه .

﴿  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ  ﴾  (البقرة:153) 

عن أبي ذر الغفاري عن النبي صلى الله عليه وسلم ’ فيم  يرويه عن ربه قال .... [يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وأنسكم وجنكم قاموا في صعيد واحد فسألوني فأعطيت كل واحد مسألته ما نقص ذلك من ملكي شيئاُ ....]. الحديث .

الدعاء من أعظم العبادات ، ومن أعظم ما يشرح به الصدر وأن الله يحب الملحين .

5-عدم استشعار الأجور .

قال صلى الله عليه وسلم : [ ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ].

قال صلى الله عليه وسلم : [ ركعتا الفجر أحب إلي من الدنيا وما فيها ]. 

[يستشعر أنه سيختم القرآن أربع  ختمات في الشهر له أكثر من ألف مليون حسنة ] .

والحسنات يذهبنّ السيئات .

الذي يحمل القرآن معه كنز يمشي معه .

6-البذل والعطاء :

قال تعالى : ﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾. (العنكبوت:69) 

يقول ثابت البناني رحمه الله : [اللهم إن كنت قد أذنت لي بعبادة بعد الموت فأذن لي بالصلاة  ] .

7-  أصحاب السوء :

قال صلى الله عليه وسلم : [ مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك أما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحاً طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحاً خبيثة  ]. 

8-الزوجة والأولاد : قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ) (التغابن:14) 

وقال الله تعالى : ( إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِنْدَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ ) (التغابن:15)

الأكثر قراءة

كتاب تجربة المقرأة

جميع الحقوق محفوظة لموقع مقرأة الحفاظ الأولى 1431 هـ