1.من منهج المقرأة ومن أهدافها أن تعيش مع القرآن في المقرأة - تربية جماعية - وخارجها - تربية فردية - .

2.لا يوجد عند المسلم إجازة بل هي فرصة للمسارعة " وإذا فرغت فنصب " وكان رسول الله منذ بعثته حتى وفاته لا يتوقف عن العمل.

3.الحفظ فضل محض من الله وإياك أن تسهو عن هذه الحقيقة ولا سبيل للثبات على الورد إلا بالإلحاح على الله بالدعاء.

 

4.ذكر أهل العلم قضية مهمة يغفل عنها كثير وهي : أن الله يبتلي العبد في بداية مشواره فقد يحجب عنه القرآن لا لذنب لكن ليبتليه ويختبره فإذا رضي بالانقطاع عن الله والأنس به علم الله أنه ليس أهلا لما كان عليه وإذا تألم وبكى وانطرح بين يدي الله أعاده الله لما كان عليه.

5.أول ما يفعل الشيطان بك أن يسحب منك وقت القرآن ، ومن خطواته أنه يعدهم ويمنيهم ، أصعب خطوة على الشيطان الأولى فإذا فتح الباب فما بعده سهل.

6.إن الورد إذا تأخر يوما فعل الشيطان بك الأفاعيل فإذا فاتك ورد اليوم قال غدا تأتي به وإذا جئت لتأتي في الغد بورده ذكرك بورد الأمس وهكذا يوسوس لك حتى تترك الورد فإن تركته وسوس لك في الحضور وكيف تحضر وأنت لم تأتي بالورد فيصرفك عن الحضور.

7.عشر ذي الحجة هي أعظم أيام الدنيا كما قال رسول الله " أعظم أيام الدنيا عشر ذي الحجة " ، وكلنا يعلم الحديث الذي قدم فيه رسول الله الحج على الجهاد إلا رجل ذهب بماله ونفسه فلم يرجع من ذلك بشيء ، ويكفيها شرفا أن الله أقسم بها فمن لا يستشعر كرم الله عليه أن أدرك العشر فليراجع نفسه.

8.من كان يظن أنه فاته الإجتهاد في رمضان فقد أظلته عشر ذي الحجة فليجتهد ومن كان صادقا في إرادة الجهاد فليبرهن عن ذلك فقد أظلته عشر العمل الصالح فيها أحب إلى الله من الجهاد فليرنا صدقه.

9.إن الحاج له شأن عظيم يوم عرفة إذا يباهي به الله ملائكته وغير الحاج في هذا اليوم إن صام كان له مكفرا لسنة سابقة وسنة قادمة ويسن في هذا اليوم الإكثار منم التهليل والتحميد والتكبير.

10.إياك أن تفوت الفرصة ولا تؤجل للسنة القادمة ولا تسمع لمن يقول اترك المجال لغيرك فالناس يعودون كيوم ولدتهم أمهاتهم وأنت أترك كل هذا.

11.قال أهل العلم عن العمل الصالح أنه الحج و قول أنه كل عمل صالح لكن اعلم أنك لن تتقرب إلى الله بأفضل من الصلوات الخمس ونبدأ بإقامتها حق الإقامة.

12.الصوم والصدقة من أعظم الأعمال التي غفل عنها كثير من الناس في هذه الأيام.

13.ذكر الله آية الحكمة بعد آية الإنفاق وتعليل ذلك أن من أنفق ولم يلتفت لوعد الشيطان فقد أوتي حكمة.

14.إن العمل الصالح في العشر أفضل من نفس العمل في غيرها.

15.نحن نحتاج للثبات لأننا في زمن الغربة التي بدأت منذ وفاة رسول الله ونحن نحتاج للعمل الصالح أكثر من احتياج الصحابة له وذلك لأنهم كانوا في مجتمع صالح يذنب فيه الرجل فيأتي رسول الله ليعترف بذنبه وكان الشاذ من يذنب بذنب واحد أما اليوم فالعكس.

16.قال أنس رضي الله عنه " والله ما أدركت معكم مما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة شيء. قال أحدهم : ولا الصلاة ؟ قال : ولا الصلاة وقد فعلتم بها ما فعلتم.

17.للمسارعة درجات ومراحل إذ لا يوجد على الأرض متوقف كما قال ابن القيم واستدل بقوله " لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر " ومراحلها : " وسارعوا ، فستبقوا ، وسابقوا ، وسعى لها سعيها ، ففروا إلى الله "

 

الأكثر قراءة

كتاب تجربة المقرأة

جميع الحقوق محفوظة لموقع مقرأة الحفاظ الأولى 1431 هـ